//السفير الأميركي في إسرائيل يحذر من ضم الضفة الغربية

السفير الأميركي في إسرائيل يحذر من ضم الضفة الغربية

كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد سعى لضم مساحات شاسعة من الضفة الغربية تضم مستوطنات يهودية، عقب إعلان الخطة الأميركية في 28 يناير.

ودعا نتنياهو مجلس وزرائه للتصويت على هذا الإجراء، ليتراجع عنه بعد يوم واحد. في خطوة كان من شأنها أن تخاطر بإثارة رد فعل عنيف من الفلسطينيين والمجتمع الدولي.

كتب السفير الأميركي ديفيد فريدمان اليوم الأحد على تويتر أن “تطبيق القانون الإسرائيلي على الأرض التي تنص الخطة على ضمها لإسرائيل مرهون باستكمال عملية رسم الخرائط من قبل لجنة إسرائيلية – أميركية مشتركة.”

وأضاف أن “أي عمل أحادي قبل استكمال عملية اللجنة يهدد الخطة والاعتراف الأميركي”.

وكان جاريد كوشنر، أحد كبار مساعدي ترامب، قد صرح الشهر الماضي، بعد أيام من إعلان الخطة، أن الإدارة لن تدعم إسرائيل في اتخاذ أي خطوات من جانب واحد لضم أجزاء من الضفة الغربية قبل الانتخابات البرلمانية في 2 مارس.

يطالب الفلسطينيون بالضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية – المناطق التي احتلتها إسرائيل عام 1967 – لإقامة دولة مستقلة.